دمى مبتكرة بأنامل الصغار وحكايات تاريخية ممتعة
2017-08-22


 

نظمت هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام اليوم الثلاثاء 22 أغسطس الجاري في مركز الكتب والتوثيق فعاليتين متنوعتين للأطفال، وذلك ضمن البرنامج الصيفي "زاد المعرفة". 

وكانت الفعالية الأولى عبارة عن "ورشة صناعة الدمى"، والتي قدمها الفنان التشكيلي باسم الساير، حيث تعلم فيها الأطفال آلية صناعة الدمى عن طريق تحفيز الإبداع لديهم في إعادة تدوير المواد المستهلكة اليومية.

وشهدت الورشة إقبالا من الأطفال الذين أستمتعوا في صناعة وتلوين الدمى الخاصة بهم، بالإضافة إلى إستخدام قطع من القماش والورق في صناعة الملابس التي تلائم الدمية.

وعن ورشة صناعة الدمى، أشار الساير أن الورشة عبارة عن تحويل بقايا القماش والكرتون عديمة الفائدة إلى أعمال فنية جميلة، وذلك بهدف نشر ثقافة المحافظة على البيئة والإستفادة من المواد المستهلكة.

واستضافت الهيئة في فعاليتها الثانية "الحكواتي" والتي قام بأداء الشخصية الفنان أحمد يوسف الذي قدم مجموعة من القصص الغنية بالعلومات الشيقة والعبر والتسلية. ويحرص يوسف دائما على جذب الجمهور عن طريق ارتداء ملابس مميزة تعود إلى الزمن العربي القديم، بالإضافة إلى التركيز على قوة الصوت والتعبير بالإشارات والايماءات.

وأفاد يوسف "أهتم بتقديم الحكايات باللغة العربية الفصحى وهي حكايات من التراث وقصص ألف ليلة وليلة وكليلة ودمنة وقصص من وحي القرآن الكريم وجميع الحكايات لها هدف تربوي أو توعوي وخاصة حكايات الأطفال".

 

إستعد للحدث

بداية الفعالية

إقرأ المزيد

الإشتراك في النشرة البريدية

كن على إطلاع على أحدث الفعاليات والأخبار